الحدث

أخيرا.. ملك المغرب يعزي الجزائر

بعد أن أثار تأخره موجة من النقد والاستغراب، ها هو ملك المغرب محمد السادس يتدارك الأمر ويبعث ببرقية تعزية ومواساة إلى الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، إثر حادث تحطم طائرة عسكرية صباح الأمس الأربعاء 11 أفريل، بمحيط القاعدة العسكرية “بوفاريك”، مخلفا العديد من الضحايا.
وبهذا يكون المغربي أخر من يعزي الجزائر بعد أن أتت رسائل المواساة من أقصى شرق أسيا ومن كل القارات، رغم ذلك أعرب ملك المغرب للرئيس الجزائري، ومن خلاله للأسر المكلومة وللشعب الجزائري، عن “أحر التعازي وأخلص مشاعر المواساة، سائلا الله تعالى أن يتغمد الضحايا بواسع الرحمة والغفران، ويسكنهم فسيح الجنان، ويلهمكم وذويهم جميل الصبر وحسن العزاء”، بتعبير البرقية.
ومما جاء في التعزية نفسها: “إذ أسأله عز وجل أن يحفظ الجزائر وشعبها الشقيق من كل مكروه، فإني أرجو أن تتفضلوا، صاحب الفخامة وأخي الموقر، بقبول أصدق مشاعر تعاطفي، مشفوعة بأسمى عبارات مودتي وتقديري”.

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق