سينما

أفلام جزائرية من بين 56 عملا سينمائيا بمهرجان الفيلم العربي فاماك “فرنسا”

 

افتتحت  فعاليات الطبعة ال29 من مهرجان الفيلم العربي فاماك – فال دو فانش (بضواحي لكسمبورغ) مع برنامج يزخر ب56 عملا سينمائيا من بينها أفلام جزائرية من كل الفئات، حسبما علم  من المنظمين.

ويترأس هذه الطبعة المخرج الفرنسي سامويل تايس الذي فاز بالكاميرا الذهبية في مهرجان كان لسنة 2014 عن فيلم “بارتي غورل” الذي انتجه بالاشتراك مع ماري اماشوكيلي و كلير بورغر أما ضيف الشرف فليس الا المؤرخ بن يامين سطورة الذي سيلقي يوم السبت محاضرة حول “الهجرة الجزائرية إلى فرنسا” في حين حلت مصر كضيفة الشرف للمرة الثانية. تجدر الاشارة إلى أن مصر سبق لها ان حلت ضيفة شرف خلال الطبعة ال28.

في هذا الصدد، ستوجه الطبعة ال29 من مهرجان الفيلم العربي فاماك فال دو فانش نظرة خاصة لمصر “مهد السينما العربية” التي تربعت على صدارة الإنتاج السينمائي كما وكيفا سيما من خلال نجوم و مخرجين موهوبين على غرار عملاق الشاشة عمر الشريف والفنان المبدع يوسف شاهين، حسبما أكدت عليه هيئة التنظيم.

يجذر التذكير أن مهرجان الفيلم العربي فاماك فال دو فانش قد كان ثمرة التقاء مجموعة من الشباب المراهقين المولعين بالسينما و قس يدعى ماريو جيوبيلي.

كما تم التأكيد أن هذه الطبعة التي ستستمر إلى غاية يوم الاثنين 15 أكتوبر ب فاماك مدينة التنوع التي تحتضن اكثر من 45 جنسية سيقترح ما يزيد عن 50 فيلما الكثير منها جديد او يعرض لأول مرة و ذلك بهدف “الترويج لسينما الناشئة”.

وأوضح المنظمون ان البرنامج يضم اكثر من 110 عرضا على مدار عشرة ايام بحضور حوالي 15000 مشاركا يمثلون عديد البلدان العربية منها الجزائر و المغرب و تونس و مصر و موريتانيا و سوريا و فلسطين و العراق و اليمن و لبنان و تعرض جميع الأفلام باللغة الاصلية بترجمة نصية الى الفرنسية.

ومن بين الافلام المعروضة يوجد الفيلم الوثائقي “تحقيق في الجنة” (2017) للمخرج الجزائري مرزاق علواش الذي يتمحور حول قصة الصحفية الشابة نجمة التي تعمل في احدى اليوميات التي تقوم بتحقيق حول “مواصفات الجنة” كما تصورها الدعاية الاسلاموية و دعاة السلفية بالدول المغاربية و الشرق الاوسط عبر اشرطة فيديو تنشر على الانترنت.

أما فيلم الخيال الطويل لياسمين شويخ بعنوان “الى اخر الزمان” (2017) الذي فاز ب”الوهر الذهبي” بمهرجان وهران 2018 فمبرمج هو الاخر للعرض في هذه الطبعة.

ويعود المخرج مالك بن اسماعيل من جانبه من خلال فيلم وثائقي بعنوان “معركة الجزائر فيلم في التاريخ” حول فيلم المخرج الايطالي جيلو بونتيكورفو.

و من قصبة الجزائر الى روما و من باريس الى الولايات المتحدة اعتمادا على عديد الشهادات و الوثائق الارشيفية يعود بنا الفيلم الجديد لمالك بن اسماعيل بعد 60 سنة الى ماضي ممتع حول فيلم جمع بين التاريخ و الاسطورة للمخرج الايطالي.

أما الفيلم القصير الجزائري الامريكي “باتل فيلدس” للمخرج انور حاج اسماعين فيحكي قصة احد قدماء المحاربين الامريكيين من حرب العراق الذي تحولت حياته جراء اعراض الاضطرابات النفسية التي تلي الصدمة.

ومن بين الافلام التي ستعرض خارج المنافسة هناك ايضا الفيلم الوثائقي “مسيحيو الجزائر” للمخرج جون ديلون و قد قام المخرج في هذا الانتاج بمساعدة فريق تصوير جزائري بتتبع اثار رجال و نساء دين على طول الاف الكيلومترات عبر الوطن.

كما يتضمن برنامج هذه الطبعة عرض فيلم “السعداء” (2017) للمخرجة صوفيا جامع الذي فاز بجائزة افضل ممثلة بمهرجان البندقية لسنة 2017 ل- لينا خودري.

 

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق