الحدث

أولياء التلاميذ يستنجدون ببوتفليقة

راسل الاتحاد الوطني لجمعيات اولياء التلاميذ، رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة للتدخل و انقاذ المدرسة و التلاميذ امام موجة الاضرابات التي يشنها المجلس الوطني لاساتذة التعليم الثانوي و التقني الكناباست.
و قال خالد احمد رئيس الاتحاد الوطني لجمعيات اولياء التلاميذ، ان الرسالة تتضمن مطالب بجعل التربية قطاعا سياديا لا اضرابات فيه و هذا حفاظا على مصلحة التلاميد و ضمان مستقبلهم و مسارهم التعليمي من جهو اخرى صب المتحدث جام غضبه على نقابة الكناباست و اتهمها صراحة بتوظيف الاضراب لاغراض اخرى لا علاقة لا بالتربية و المدرسة و التلميذ و لا الاساتذة و قال ان ما يهم هؤلاء الذين يواصلون الاضراب رغم صدور الاحكام القضائية هو الانتخابات القادمة الخاصة بتجديد اللجان الاجتماعية و ما الاحتجاجات الحالية الا استعراض للقوة
من جهتها شرعت مديرية التربية لولاية البليدة في الإجراءات الإدارية المتعلقة بفصل الأساتذة المضربين، بعد رفضهم الالتحاق بمناصب عملهم عقب صدور حكم قضائي بعدم شرعية إضرابهم وجاء هذا القرار بمقتضى الأمر رقم 06- 03 المؤرخ في 19 جوان 2006 والمتضمن القانون الأساسي العام للوظيفة العمومية لا سيما المادة 184.
وتلقى الأساتذة المضربون المنضوون تحت لواء المحلس الوطني لاساتذة التعليم الثانوي و التقني الموسع الكنابست مقررات العزل، وجاء هذا عقب تلقيهم الإنذاران الأوليين قبل الفصل النهائي من المنصب العمل، وكان الإنذار الأول وصلهم في 10 جانفي الفارط والثاني في 17 من نفس الشهر، وجاءت هذه الإنذارات عقب قرار محكمة البليدة القاضي بعدم شرعية الإضراب والصادر في 11 ديسمبر 2017.

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق