الحدث

أين اختفى بن سلمان بعد زيارته للجزائر؟

يبدو أن ولي العهد السعودي “محمد بن سلمان”، يكون قد اختفى عن الأنظار، مباشرة بعد انتهائه من الزيارة التي قادته إلى الجزائر،  هذا الاختفاء الغامض أثار الكثير من التكنهات وعلامات الاستفهام عن مكان  الأمير السعودي.

حيث تساءلت وسائل إعلام عربية عن سبب هذا الاختفاء، بعد ظهوره الأخير في زيارة خاطفة للجزائر وتأجيل زيارته للأردن، وقالت قناة العالم “لا يعرف أحد أين حطت طائرة بن سلمان كما لم تعلن وسائل الإعلام السعودية الرسمية أي تفاصيل عن عودته إلى المملكة”.

هذا الاختفاء الغامض دفع البعض للتكهن بعدد من السيناريوهات، حيث نقل موقع “عربي بوست” عن مصادر مطلعة قولها إنه منذ مغادرة “بن سلمان” أراضي المملكة في جولة عربية، بدأت من الإمارات، قبل أن يذهب لحضور قمة العشرين في الأرجنتين مطلع ديسمبر، لم يعد ولي العهد إلى البلاد منذ ذلك التاريخ.

وكان السيناريو الأول هو أن “بن سلمان” عاد إلى المملكة “سرا”، وهناك احتمالين فى هذا الشأن.

الأول: أنه عاد على وجه السرعة؛ فى ظل الأحداث الساخنة والحديث المتكرر عن تحرك داخل الأسرة الحاكمة في السعودية لإبعاده.

أما الثاني: فهو أنه تعمد افتعال الغموض وعاد إلى المملكة دون أي ضجيج، لكي يثير التكهنات حول مكانه ومصيره، ثم يظهر في النهاية ليبدد أي روايات حول غيابه عن المشهد في البلاد.

وقد فعلها “بن سلمان” من قبل عندما انتشرت شائعات كثيرة تزعم إصابته بإطلاق نار قرب قصر اليمامة، لكن بعدها ظهر ونسف هذه الروايات.

السيناريو الثاني هو أنه لا يزال موجودا بالخارج، وهناك احتمالان أيضا فى هذا الصدد، الأول: أنه يقوم بزيارات سرية لدول معينة خوفا من إثارة الرأي العام.

أما الثاني أنه ربما يكون موجودا فى بلد عربي أو بلد مجاور من أجل البحث عن مَخرج لاستمرار دعم الرئيس الأمريكي له في قضية “جمال خاشقجي” والتي أثارت انقساما في المؤسسات الأمريكية بين من يدعم معاقبة “بن سلمان” على مقتل “خاشقجي” ومن يرى أن التحالف الاستراتيجي بين واشنطن والرياض أكبر من قضية صحفي قُتل.

وبالبحث في وكالة الأنباء الرسمية السعودية “واس” عن أية أخبار تخص “بن سلمان”، كان آخر ما نشرته هو مغادرة ولي العهد الجزائر دون أن تحدد وجهته، وهذا من الأمور الغريبة التي أضيفت الكثير من الشكوك أيضا.

  • وكالات

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق