الحدث

إعادة جثامين الجزائريين اللذين هلكا غرقا في سواحل كالياري

سيتم إعادة جثامين الجزائريان (02) اللذين هلكا غرقا في سواحل كالياري (جزيرة سردينيا، ايطاليا) إلى ارض الوطن يوم الاثنين 10 ديسمبر.

و أكد الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية عبد العزيز بن علي شريف، في كلمته قائلا “ما إن أعلنت الصحافة الايطالية يوم 17 نوفمبر المنصرم عن خبر حول غرق قارب في سواحل سردينيا، قامت مصالحنا الدبلوماسية والقنصلية بإيطاليا بمساع لدى كل الهيئات و الإدارات الايطالية المختصة (وزارة الشؤون الخارجية و مصلحة الهجرة في وزارة الداخلية و السلطات القضائية و كذا الشرطة) بغرض تحديد هوية هؤلاء الأشخاص (الجثث و الناجون)”.

وأضاف ذات المسؤول قائلا “و بعد إجراءات مطولة، تمت متابعتها و مرافقتها يوما بعد يوم من طرف سفارتنا بروما و المصالح المركزية لوزارة الشؤون الخارجية بالتنسيق مع عائلات الضحايا، تمكنا من تحديد هوية الجثتين يوم 28 نوفمبر 2018”.

وأضاف بالقول “لقد أعطى النائب العام المختص إقليميا الإشارة يوم 4 ديسمبر الجاري من اجل تسليم الجثتين بعد الإجراءات التي قامت بها سفارتنا بروما”، مؤكدا أن “الإجراءات التي تخص إعادة الجثتين إلى ارض الوطن قد استكملت و أن وصولها إلى الجزائر العاصمة مقرر يوم الاثنين 10 ديسمبر 2018”.

وأكد بن علي شريف ان وزارة الشؤون الخارجية، “التي هي على اتصال دائم مع السلطات الايطالية عن طريق مصالحنا الدبلوماسية و القنصلية المتواجدة بإيطاليا، لا تزال ملتزمة من أجل تحديد مصير الأشخاص المفقودين خلال هذه الحادثة المأسوية”.

وختم الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية بالقول “نتقدم بتعازينا الخالصة لعائلات الضحايا كما نعرب عن تضامننا و تعاطفنا معهم”.

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق