الحدث

الأفافاس: “ما حدث في البرلمان يمس بانسجام مؤسسات الدولة”

أكد المناضل والقيادي في حزب جبهة القوى الاشتراكية “علي العسكري” أنه سيتم النقاش مع كل نواب الكتلة البرلمانية للحزب للنظر في المواقف التي سيتم اتخاذها في الايام المقبلة بعد انتخاب رئيس جديد للمجلس الشعبي الوطني خلفا للسعيد بوحجة عقب سحب الثقة منه، معتبرا أن ما حدث في الاسابيع الاخيرة بالغرفة السفلى “يمس بانسجام مؤسسات الدولة”.
وعن استبعاد بعض القياديين من الحزب في الايام الاخيرة، قال العسكري أن هؤلاء “أقصوا أنفسهم بأنفسهم”، مؤكدا ان الحزب “لا يعيش أزمة داخلية و له قوانين على الجميع احترامها و الالتزام بالانضباط”.

من جهته جدد الامين الوطني الاول لجبهة القوى الاشتراكية محمد حاج جيلاني لدى افتتاحه للندوة الوطنية للمنتخبين المحليين، التأكيد على أن “التغيير الديموقراطي السلمي للنظام” هو وحده الذي سيحفظ استقرار، وحده وسيادة البلاد وهذا الاستقرار لن يتأتى الا ب”انتخاب مجلس وطني تأسيسي يرسي قواعد الجمهورية الثانية و دولة الحريات والقانون”.

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق