الحدث

الإضراب قد يشل المستشفيات

من المنتظر أن يشهد قطاع الصحة اضطرابا كبيرا بفعل دخول الأطباء المقيمين في اضراب عن العمل ابتداء من الإثنين 18 ديسمبر 2017، بالإضافة إلى دخول نقابة مساعدي التمريض في حركة احتجاجية أمام مقر وزارة الصحة وإصلاح المستشفيات.
وكشف محمد طيلب، ممثل عن النقابة المستقلة للأطباء المقيمين أن قرار الدخول في اضراب لثلاثة أيام ابتداء من الإثنين يأتي بعد عدم تجاوب وزارة الصحة مع مطالبهم وإخلافها بوعودها المقدمة قبل أسبوعين وأعلن ممثل النقابة المستقلة للأطباء المقيمين تمسك المضربين بمطالبهم المتمثلة بالخصوص في إعادة النظر في الخدمة المدنية وتحسين ظروف العمل وتشديد إجراءات الرقابة وحماية الأطباء أثناء اداء عملهم.
كما هدد الأطباء المقيميون بالدخول في اضراب مفتوح في حال تمسك الوزارة الوصية بسياسة ” اللا إستجابة” على حد قول المتحدث .
وفي سياق آخر، أعلن المكتب الوطني للتنسيقية الوطنية لموظفي الصحة الخلية الوطنية لمساعدي التمريض إلى جانب رؤساء الخلايا الولائية للتنسيقية عن تنظيم وقفة احتجاجية غد الثلاثاء على العاشرة صباحا أمام مقر وزارة الصحة والسكان، للتنديد بسياسة التجاهل والتعسف المنتهجة من قبل الوزارة الوصية حسبها.
وأكد امس بيان التنسيقية أن قرار الوقفة الاحتجاجية اتخذ بعد الاجتماع الذي عقده المكتب الوطني للتنسيقية الوطنية لموظفي الصحة بمقر اتحاد عمال التربية والتكوين بالجزائر العاصمة، أمس الاول، من اجل مناقشة مشكل مساعدي التمريض ومطالبهم المشروعة وبعد غلق باب الحوار من طرف الوزارة الوصية.
وأوضح ذات المصدر أن المطالب التي تنادي بها التنسيقية الوطنية لموظفي الصحة لمساعدي التمريض هو فتح باب الحوار وإشراك مساعدي التمريض في كل النقاط المتعلقة بهم، تعديل القانون الأساسي للشبه الطبي خاصة فيما تعلق بشق مساعدي التمريض ” المرسوم التنفيذي رقم 121 المؤرخ في 20 مارس” والذي يتعارض مع القانون الوظيف العمومي، الأمر رقم 03-05 والمتعلق والمتمثل في حق ترقية الموظف في مساره المهني.

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق