الحدث

التجار ينقضون على المواطن

انقض التجار خلال الشهر الفضيل على المواطن البسيط وكأنه فريسة للمضاربين، بعد أن بلغت أسعار الخضر والفواكه حدا جنونيا، ووصل سعر بعض الخضر إلى 200 دينار، ما أدى إلى تدهور القدرة الشرائية للمواطن البسيط ، في وقت كانت تطمئن فيه وزارة الاتجارة بوفرة المنتوج وبأسعار معقولة خلال شهر رمضان .
وحسب الإذاعة الجزائرية، أبدى مواطنون تذمرهم واستياءهم الشديدين لارتفاع أسعار الخضر والفواكه التي لم تصبح في متناول المواطنين البسطاء ومحدودي الدخل ، حيث تراوح سعر الطماطم بين 160 و 180 دج، كما مست الزيادات سعر الكوسة (القرعة) التي وصلت الى 120 دينار و البصل 100 دينار والجزر بـ80 دينار و البطاطا بين 60 و80 دينار، بزيادة تجاوزت الـ20دج في كلغ، وبلغ سعر الخس ( سلاطة) 150دج والفاصوليا الخضراء 300دج و الليمون 350دج.
وصبت تبريرات وزارة التجارة في التقلبات الجوية التي شهدتها البلاد طيلة الايام الاولى من شهر رمضان ،حيث قال مدير النشاطات بوزارة التجارة عبد العزيز آيت عبد الرحمن إن سوء الاحوال الجوية حالت دون تمكن الفلاحين من جني المحاصيل ما أثر على العررض في الأسواق لترتفع أسعارها تلقائيا.
وحسب المصدر ذاته، أكد آيت عبد الرحمن أن الأيام القليقلة المقبلة ستشهد دخول الخضر والفواكه بقوة إلى الأسواق لتعود الأسعار إلى وضعها الطبيعي على حد تعبير المسؤول ذاته.

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق