منوعات

“التيك توك”.. انحلال أخلاقي رهيب وبن غبريت تحذر

يلقى تطبيق “التيك توك” على الهاتف النقال، رواجا كبيرا بين الجزائرين في الآونة الآخيرة، وأضحى فضاء لاستعراض أجساد القصر، وضرب القيم والأخلاق.
وانهال الجزائروين خاصة القصر والبنات، في بث فيديوهات لهم على تطبيق “التيك توك”، وكل تسابق الأخرى في تبرجها وإظهار مفاتنها، الأدهى، أن هذا السلوك مس أيضا فتيات قصر لا يتعدى عمرهن حتى 12 سنة، ينشرن رقصات ويظهرن أنفسهن بكياج وألبسة لا تتناسب مع سنهن.. نعم كل هذا يحدث على تطبيق التيك التوك، والزائر له قد يصعب عليه التصديق أن هؤلاء جزائريين.
إضافة إلى هذا، يستعمل الجزائريون هذا التطبيق في نشر محتويات تافهة، لا تتعدى إلا أن توصف بالبهلوانية الخالية من أية قيمة، الغرض منها الظهور فقط في ظل غياب رقابة الأولياء.
في السياق ذاته استنفرت وزارة التربية مصالحها عبر جميع ولايات الوطن، لمحاربة تطبيق “تيك توك”.
وفي تعليمة ابرقتها الى مديريات التربية نبهت الوزارة الى ان تطبيق ” TIK TOK ” قد يعرض التلاميذ القصر الى الابتزاز والاستدراج، حيث من الممكن وفق ذات المصدر ان تستغل فيديوهات تطبيق ” TIK TOK ” من طرف منحرفين ومجهولين.
وتفاديا لأي اضرار ناجمة عن سوء استخدام الوسائط الاجتماعية، وضعت وزارة التربية دليلا خاصا بالممارسات الصحيحة لشبكات التواصل الاجتماعي، في ظل الانتشار الرهيب الذي تعرفه هذه الوسائط لدى فئة الشباب خاصة القصر منهم.

 

أ.محمد

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق