منوعات

الجزائرييون والمونديال.. حسرة، نكت و ZDF الملاذ

رغم غياب المنتخب الوطني الجزائري عن مونديال روسيا 2018، إلا أن الجزائريون يتفاعلون مع كل صغيرة وكبيرة سواء بالتحسر على غياب الخضر عن الموعد، أو بالتنكيت حول الأحداث والتفاعل معها بطريقة ساخرة، بالموازاة رفع آخرون شعار “شكرا ألمانيا” بعد أن وجدوا في قنواتها التلفزيونية ملاذا لمتابعة هذا العرس العالمي مجانا، بعد أن أحكمت إحدى الدول العربية قبضتها واحتكارها لحقوق بث المباريات.
الأكيد أن عشاق المنتخب متحسرون لغيابه عن استحقاقات روسيا، لكنه يواسون نفسهم ساخرين “بأن منتخبات كبيرة وعريقة غابت عن الموعد في 2018 كإيطاليا وهولندا..” بينما يتفاخر آخرون بالمسار الجميل الذي رسمته كتيبة حليلوزيتش في البرازيل حين أقصوا كلا من روسيا وكوريا الشمالية ليتأهلوا رفقة بلجيكا ويخرجون من مونديال 2014 بعد مباراة بطولية ضد بطل العالم آنذاك ألمانيا، وحول هذا علق الكثيرون بأن “المنتخبات العربية مجتمعة، لم تتمكن لحد الأن من أن تسجل عدد الأهداف التي سجلها الخضر وحدهم في 2014″ بينما علق آخرون بأن ” روسيا أخذت ثأرها من العرب في 2018 بعد أن أقصيت على يد الخضر في الدورة السابقة”… وتعليقات كثيرة يتم تداولها يوميا بين الجزائريين، في تفاعل ساخر مع حال الكرة العربية وفي شمال إفريقيا بما فيها الجزائر، حيث أشار آخرون أن ما يهم هو الحاضر والمنتخب الجزائري غائب ويعيش وضعا لا يحسد عليه هو الأخر.
من جهة أخرى رفع الجزائريون شعار “شكرا ألمانيا.. شكرا ZDF ” بعد أن مكنتهم الباقة الألمانية على القمر أسترا من متابعة كافة مباريات مونديال روسيا 2018، على القناتين ZDF و Das Erst، ليكون التلفزيون الألماني ملاذا للجزائريين، حررهم من احتكار قنوات بيين القطرية للمواعيد الرياضية العالمية والهامة.. جزء أخر من الجزائريين يتابع مقابلات روسيا في المقاهي وحتى في الساحات العمومية كحال الجزائر العاصمة أين نصبت شاشات عملاقة ببلدية الجزائر الوسطى لمتابعة العرس العالمي، في جو يوحي وكأن الجزائر حاضرة في الموعد.
أ.محمد

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق