الحدث

الحكم على المدون مرزوق تواتي بـ 10 سنوات سجنا نافذا

مرزوق تواتي
مرزوق تواتي

أصدرت محكمة الجنايات بمجلس قضاء بجاية خلال محاكمة ابتدائية, حكما على المدون مرزوق تواتي ب10 سنوات سجنا نافذا مع دفع غرامة مالية بقيمة 50000 دج.

اما التهم الاربع التي يتابع من اجلها المتهم فتتمثل في التخابر مع الخارج والدعوة الى التجمع المسلح و التشجيع على التمرد و غلق الطرقات.

و قد طالب وكيل الجمهورية في مرافعته بتسليط عقوبة السجن المؤبد مؤكدا ان المتهم كان على علاقة بالخارج (اسرائيل) حيث كان يتبادل معها “معلومات” و ذلك ما تم اكتشافه -كما قال- في حاسوبه الشخصي.

كما اشار الى ان المتهم كان على اتصال مع ناشط في “الحركة من اجل الاستقلال الذاتي لميزاب غير المعتمدة” و المتواجد حاليا بالمغرب و انه يدعو مواطني الولايات الاخرى على مساندة متظاهري بجاية.

و اضاف وكيل الجمهورية انه تم العثور على منشورات و وثائق ذات طبيعة تحريضية في الحاسوب الشخصي للمتهم.

اما دفاع المتهم المتكون من الاستاذين دبوز صالح و حمايلي بوبكر فقد رافعا ببراءة موكلهم مؤكدين انه كان يتبادل معلومات جد عادية مع الخارج.

للتذكير ان الدفاع قد اعلن انه ينوي الاستئناف قبل 10 ايام المنصوص عليها في القانون.

و قد جرت اطوار المحاكمة في ظروف عادية.

يشار إلى أنه في عام 2015 بدأ تواتي (33 عاما) يدير صفحة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، ومدونة تحمل اسم “الحقرة” أي “الظلم”، تم حجبها لاحقا، وكان يكتب في معظمها عن التطورات السياسية وحقوق الإنسان في الجزائر، لكنه وقع في قبضة السلطات الجزائرية التي أوقفته في ولاية بجاية بمنطقة القبائل في يناير/كانون الثاني 2017 وأودعته السجن بتهمة التجسس والتحريض على العنف. وكان ذلك أثناء الاحتجاجات التي عرفتها مدينة بجاية ضد قانون المالية لعام 2017.

ووجهت للمدون حينها تهمة “إجراء اتصالات مع عملاء دولة أجنبية من شأنها الإضرار بالمركز الدبلوماسي للجزائر، وتحريض السكان على حمل السلاح، والتحريض على التجمهر والاعتصام في الساحات العمومية والتحريض على التجمهر”.

وحسب ما جاء في موقع منظمة العفو الدولية على شبكة الإنترنت، فإن تواتي تعرض للاعتقال والسجن بعد نشره في الثاني من يناير/كانون الثاني 2017 تعليقا على فيسبوك، دعا فيه سكان بجاية للاحتجاج على قانون المالية لعام 2017، وإجراء مقابلة بالفيديو على يوتيوب في الثامن من نفس الشهر مع متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية يعارض فيه اتهامات السلطات الجزائرية بأن إسرائيل متورطة في الاحتجاجات التي وقعت في الجزائر.

  • وكالات

 

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق