رياضة

اللاعب “سفيان هني” في قلب فضيحة فساد

ظهر اسم اللاعب الدولي الجزائري “سفيان ني” في قلب فضحية فساد ضربت الكرة البلجيكية مؤخراً، حيث ارتبط اسمه بعملية غسل أموال، تورط فيها وكيل أعمال شهير.

وكشفت وسائل إعلام بلجيكية، أن لاعب المنتخب الجزائري سفيان هني الذي انتقل، خلال فترة الانتقالات الشتوية في شهر جانفي الماضي، من نادي أندرلخت البلجيكي إلى نادي سبارتاك موسكو الروسي.

وأوضحت وسائل الإعلام، أن السلطات الأمنية والقضائية في بلجيكا فتحت تحقيقاً، وباشرت تحرياتها في فضائح الفساد، وغسل الأموال، وكذلك التلاعب بنتائج المباريات التي كشف عنها النائب العام البلجيكي الأسبوع الماضي.

وأكدت المصادر نفسها ظهور أسماء 3 لاعبين في هذه الفضيحة وهم إلى جانب اللاعب الجزائري كل من النيجيري هنري أونيكورو، المنتقل من أندرلخت إلى إيفرتون الإنكليزي، والبلجيكي من أصول مغربية ياسين الغناسي الذي انتقل من نادي أوستندي البلجيكي إلى نانت الفرنسي في موسم 2016/2017، قبل أن يعار في الموسم الحالي إلى نادي الرائد السعودي.

وبالنسبة للجزائري سفيان هني، فقد نظرت السلطات الأمنية البلجيكية للسرعة القصوى في قضية انتقاله من أندرلخت إلى سبارتاك موسكو، حيث قامت باعتقال وكيل أعماله موجي بايات في العاصمة بروكسل، بشبهة ضلوعه في الفساد حيث تحدثت تقارير صحافية بلجيكية عن اتهامه بالتحايل، من أجل تضخيم نسبة أرباحه من عمليات انتقال اللاعبين التي أشرف عليها.

واعتقل الأمن البلجيكي أيضاً وكيل الأعمال كريم ميجاتي لنفس الأسباب، حيث سيمثلان أمام القضاء، حتى يتم استيضاح فصول هذه القضية التي هزت الكرة البلجيكية، وامتدت إلى خمس دول أوروبية.

وبالرغم من أن السلطات الأمنية والقضائية البلجيكية لم توجه بعد أي اتهام للنجم الجزائري سفيان هني، إلا أن المصادر ذاتها قالت بأن ذلك قد يحدث في أي وقت، بعد أن أدلى وكيل أعمال بلجيكي شهير يدعى جاك ليشتنشتاين بشهادته في عملية انتقال هني من أندرلخت إلى سبارتاك والتي بلغت حدود 8 ملايين يورو، حيث نقلت صحيفة “لاديرنيار أور” البلجيكية قوله: “سبق لي وأن تحدثت في العديد من المرات عن ملاحظتي لأمور غريبة في سوق تحويلات اللاعبين ببلجيكا، لكن لا أحد أعار ذلك اهتماماً”، مضيفاً “أطلب من المحقّقين أن يدققوا في صفقة تحويل سفيان هني من أندرلخت إلى سبارتاك موسكو”، مشيراً إلى وجود تلاعبات وفساد في الصفقة.

  • وكالات

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق