الحدث

النيابة تكذب اتهامات عدلان ملاح أنه تعرض للتعذيب

نفت النيابة العامة لمجلس قضاء الجزائر الأخبار التي تحدثت عن تعرض بعض المعتقلين للتعذيب خلال فترة اعتقالهم بالسجن.

وأكدت النيابة العامة لمجلس قضاء الجزائر، الاثنين 26 نوفمبر، في بيان لها، أن كل إجراءات التحقيق تتم “في إطار احترام قانون الإجراءات الجزائية والضمانات التي يوفرها للمشتكى منه”.

وفي رد على ما تداولته بعض الصحف والمواقع الإعلامية من “تصريحات خطيرة متهمة الضبطية القضائية بممارسة التعذيب أثناء الحجز تحت النظر الغرض منها التأثير على مجريات قضية قيد المحاكمة”، حذرت النيابة العامة “من توجيه أي اتهامات خطيرة في هذا الشأن لأي جهة كانت دون أدلة تثبت ذلك”.

وشددت النيابة العامة على أنه “ونظرا لخطورة هذه الاتهامات والتصريحات فإن النيابة العامة، بصفتها مديرة الضبطية القضائية، تؤكد أن كل إجراءات التحقيق تمت في إطار احترام قانون الإجراءات الجزائية والضمانات التي يوفرها للمشتكى منه، كما أنها لم تتلق أي شكوى في الوقائع محل الاهتمام سواء أثناء التحقيق الابتدائي أو بعده”.

وكانت عدة مواقع الكترونية تناقلت تصريحات للمحامية زبيدة عسول كشفت فيها عن تجاوزات خطيرة وغير قانونية راح ضحيتها الصحفي عدلان ملاح في سجن الحراش.

وقالت عسول خلال استضافتها على قناة خاصة نقلا عن محامي المتهم أنه تعرض “لعملية تعذيب غير مطابقة لقانون الإجراءات الجزائية”، مشيرة في ذات الوقت “لصدمتها ومفاجئتها لوجود هذه السلوكات في مراكز الضبطية القضائية في الجزائر”.

كما قال “عدلان ملاح” أنه تعرض للضرب والتعذيب، لاجباره على كشف مصادره.

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق