الحدث

الوزارة الأولى توضح بخصوص وصف أويحيى للشهداء بالقتلى

ردت الوزارة الأولى، على اتهام الوزير الأول أحمد أيحيى بأنه وصف شهداء الجزائر بالقتلى، خلال الكلمة التي ألقاها بباريس.

وأوضحت الوزارة في بيان لها أن  إحدى القنوات التلفزيونية الخاصة قامت بالتلاعب عن طريق التركيب، بما ورد من كلام على لسان الوزير الأول، بخصوص شهداء حرب التحرير الوطني لما ذكر عبارة الـموتى عوض الشهداء.

وجاء البيان  تحت عنوان “رد على محاولات التلاعب بما تلفظ به السيد أويحيى بباريس بخصوص شهدائنا في حرب التحرير الوطني” وقال “لقد قامت إحدى القنوات التلفزيونية الخاصة بالتلاعب عن طريق التركيب، بما ورد من كلام على لسان السيد الوزير الأول، بخصوص شهداء حرب التحرير الوطني حيث يكون قد ذكرهم بعبارة الـموتى وليس بعبارة الشهداء”.

وأضاف “وبغرض تصويب الحقيقة بدقة، يجدر ذكر برقية وكالة الأنباء الجزائرية الـمنشورة يوم 11 نوفمبر انطلاقا من باريس على الساعة السابعة و 23 دقيقة مساء، والتي أوردت ما يلي:

{في مستهل كلمة ألقاها بالـمناسبة، ذكر السيد أويحيى، “أن الحرب العالـمية الأولى كلفت الشعب الجزائري الذي كان آنذاك محتلا، عشرات الآلاف من القتلى”، مضيفا “أترحم هنا على أرواحهم وعلى أرواح كافة ضحايا هذا النزاع”}.

ومن جهة أخرى، ذكر السيد أويحيى {“بالثورة الـمظفرة للشعب الجزائري الذي تعرض لفظائع الحرب في سبيل استعادة استقلاله، وكان ثمنها مليون ونصف مليون شهيد وملايين الضحايا والـمرحلين وخراب كبير”}”.

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق