الحدث

براقي.. المير في عين الإعصار بسبب التسيير العشوائي

بلدية براقي
بلدية براقي

أكدت مصادر مقربة من محيط بلدية براقي أن هناك تجاوزات كبيرة بطلها رئيس البلدية،ومحيط عائلته،وقد أكدت هذه المصادر أن أخ الرئيس استولى على قطعة أرضية تابعة لأملاك الدولة دون وجه حق،وللإشارة فقد قامت مصالح الأمن بإجراء تحقيقات فيما يخص الاستيلاء على هذا العقار مع رئيس المندوبية التنفيذية السابق والذي أكد أن القرارات المسلمة لشقيق المير مزورة ولا علاقة للمندوبية بهذه القرارات.
كما أكدت ذات المصادر أن رئيس البلدية المنصب حديث قام بتسليم رخصة بناء لأحد الأشخاص وهذا رغم تواجد هذا الشخص الذي تحصل على الرخصة في نزاع مع جاره،وقد قيام هذا الأخير ببناء الجدار تراجع المير في قراره وألغى الرخصة بعد ضغوطات كبيرة من طرف الجار محل النزاع العضو بالمجلس الشعبي ألولائي،وقد سعى هذا الأخير إلى تهديم الجدار إلى انه لم يفلح لحد الساعة وهذا رغم تدخل الجهات المعنية،والمشكل الذي أفاض ألكاس هو حديث العام والخاص عن الرخصة المؤقتة لتنظيم مع رض تجاري واقتصادي ببراقي من 7 أفريل إلى 21 أفريل 2018م والذي من المفروض أن يمر إعطاء الرخصة عبر لجنة الشؤون الاقتصادية والمالية أو مداولة المجلس،إلا أن المير تصرف بمحذ إرادته ولم يكلف نفسه إجراء المشاورات مع المنتخبين وكلف خزينة البلدية خسارة أكثر من 7 ملايين دينار وهذا بعد أن أقدم الشخص المستفيد من الرخصة على استغلال أكثر من 2800 متر بدل 500 متر المقررة قانونا في العقد،من جهة أخرى يؤكد أن الفارق في المبلغ استولى عليه احد أفراد من عائلة المير.
وللإشارة فرئيس بلدية براقي يدعي في الكثير من المرات أن أسباب تدهور حالة براقي مردها الإدارة الممثلة في الامينة العامة والوالي المنتدب للمقاطعة الإدارية والذين يحاولان عرقلته وهذا حتى يتمكن من ذر الرماد في العيون وإبعاد الشبهات عليه.

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق