الحدث

بعد أن صنف بمصدر الكوليرا.. تأجيل إعادة فتح منبع سيدي لكبير

قررت بلدية أحمر العين بتيبازة تأجيل إعادة فتح منبع سيدي لكبير التي كانت منتظرة اليوم الأحد إلى نهاية الأسبوع الجاري لأسباب وصفتها ب “التقنية” خلافا لما كان متفق عليه مع مديرية الموارد المائية التي سلمت المشروع بعد إنتهاء أشغال التهيئةي حسب ما أفاد به مدير القطاع.

و يأتي قرار بلدية أحمر العين بعد إعلان مديرية الري عن إستعداد هذه الجماعة المحلية يوم الأحد لإعادة فتح منبع سيدي لكبير بناءا على “تحفظات أبداها مكتب حفظ الصحة” وصفها مدير الري رمضان قرباج ب”التقنية” تتعلق أساسا ب”إطلاق حملة نظافة واسعة قبل اعادة فتحه نهاية الاسبوع كاقصى تقدير”.

و كان مدير الري بتيبازة قد أعلن أمس السبت  عن إستعداد بلدية أحمر العين لإعادة فتح منبع سيدي لكبير بعد إنتهاء أشغال تهيئته التي إنطلقت يوم الفاتح سبتمبر الماضي إثر قرار غلقه شهر أغسطس الماضي بناءا على نتائج معهد باستور التي أثبتت عدم صلاحية مياهه للشرب عقب إنتشار وباء الكوليرا بعدد من ولايات الوطن.

و جدد المسؤول التأكيد على أن مياه المنبع صالحة للشرب وفقا لآخر نتائج التحاليل التي أجريت حفاظا على صحة المواطنين حيث شملت الأشغال تغيير قنوات المنبع المائي لسيدي لكبير من المصدر إلى المصب و تهيئة محيطه و تنظيفه مع مراعاة الجانب الجمالي للموقع على أن يوضع تحت المراقبة الدورية لفرق مصالح مديرية الري إلى جانب مصالح مكتب حفظ الصحة لبلدية أحمر العين و كذا مديرية الصحة.

و موازاة مع ذلك–يضيف مدير الري– تم إجراء تحاليل مخبرية دقيقة حول صلاحية مياهه للشرب على مستوى مخابر مجهزة بأحدث التجهيزات قبل وضعه حيز الإستغلال لفائدة المواطنين مشيرا إلى أن مصالحه تقوم بعمليات دورية لمراقبة مياه أزيد من 200 منبع مائي منتشرا عبر الولاية.

و كانت السلطات المحلية قد قررت يومها غلق منبع سيد لكبير بناءا على نتائج التحاليل التي أجراها معهد باستور حول صلاحية مياهه للشرب إثر إنتشار وباء الكوليراي وهو القرار الذي واجهه سكان منطقة أحمر العين بالرفض مؤكدين صلاحية مياه المنبع.

و سجلت ولاية تيبازة 15 حالة إصابة مؤكدة بداء الكوليرا تم التكفل بهم بمستشفى بوفاريك بولاية البليدة و تماثلوا جميعهم للشفاء من إجمالي أكثر من 130 حالة مشتبهة على مستوى عدد من ولايات الوطن.

و في يوم 6 سبتمبر أعلن معهد باستور أن وادي بني عزة يعد مصدرا “هاما” لإنتشار وباء الكوليرا و هو الواد الذي يصب مجراه في واد مزافران على الحدرد بين ولايتي تيبازة و البليدة .

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق