منوعات

تحرير طالبة مختطفة بمستغانم

تمكنت الفرقة الجنائية التابعة لأمن ولاية مستغانم من تحرير طالبة جامعية بعد اختطافها ومحاولة إبعادها عن مدينة مستغانم وتوقيف المتورط بمدخل بلدية ماسرة، حسبما علم أمس السبت من هذا السلك الأمني.
وأوضح المصدر أن العملية جاءت بناءا على بلاغ ورد الخميس الماضي إلى مصالح الأمن الولائي عبر الرقم المخصص لحالات الاختطاف والاختفاء (104) تم بعده إطلاق مخطط الإنذار المسبق وإخطار وكيل الجمهورية لدى محكمة مستغانم بحادثة الاختطاف.
وقامت قوات الشرطة -وفقا لذات المصدر- بوضع خطة أمنية للإيقاع بالمشتبه فيه وتحرير المختطفة من خلال نصب حواجز أمنية بمختلف المحاور الكبرى والطرق الفرعية لمدينة مستغانم وضواحيها.
وكللت عمليات التطويق الأمني ومراقبة المركبات بتوقيف المشتبه فيه الذي كان يحتجز الفتاة وهو في حالة سكر على متن سيارة سياحية بمدخل مدينة ماسرة (12 كلم جنوب مستغانم)، يضيف نفس المصدر.
وتم تحويل الفتاة التي كانت في حالة خوف ورعب ناجم عن صدمة الاختطاف بسبب تعرضها للضرب والجرح والتهديد بالقتل إلى المصالح الاستشفائية بمدينة مستغانم للتكفل بها صحيا ونفسيا، كما أشير إليه.
وكشفت التحقيقات أن المختطف (27 سنة) ينحدر من ولاية عين الدفلى و كان على علاقة مسبقة بالضحية (24 سنة) قبل أن يقوم باختطافها من أمام إحدى الإقامات الجامعية بمستغانم “بهدف إبعادها خارج المدينة وتجريدها من ملابسها وتصويرها وابتزازها بالصور والتشهير بها عبر الأنترنت”.
وبتهم الضرب والجرح العمدي مع جناية الاختطاف باستعمال مركبة والتهديد بالقتل تم تقديم الموقوف إلى وكيل الجمهورية لدى محكمة مستغانم الذي أحاله إلى قاضي التحقيق بذات المحكمة وأصدر في حقه أمرا بإيداع الحبس المؤقت، كما أشير إليه.

 

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق