الحدث

تحرير 90 طفلا كان يستغل في التسول

من جنسيات إفريقية مختلفة

تمكنت مصالح ولاية الجزائر خلال مدة أسبوع من تحرير أزيد من90 طفلا من جنسيات إفريقية مختلفة كانوا يستغلون من طرف شبكات الإتجار بالبشر للتسول بالجزائر العاصمة وتم التكفل بهم على مستوى مراكز المساعدة الاجتماعية للعاصمة، حسبما أفاد به بيان صدر الأحد عن ذات المصالح.
وحسب ذات البيان، إن مندوبية الأمن و مكتب المساعدة الاجتماعية لولاية الجزائر تمكنت في إطار الجهود المتعلقة بمحاربة الهجرة غير الشرعية و شبكات الإتجار بالبشر و استغلال الأطفال للتسول خلال مدة أـسبوع من تحرير 93 طفلا قاصرا من مختلف الجنسيات الافريقية من بينهم أزيد من 60 طفلا من جنسية نيجيرية كان يستغلون من طرف شبكات الإتجار بالبشر لجمع المال عن طريق التسول بمختلف بلديات العاصمة .
وذكر المصدر ان العملية الأولى التي تمت منذ خمسة أيام تتمثل في جمع و ترحيل 39 طفلا قاصرا من جنسية نيجيرية تم انقاذهم من براثين عصابة تتاجر بالبشر كانت تستغلهم في جمع الأموال عن طريق التسول في شوارع بلديتي المحمدية و باب الزوار، حيث تم ترحيلهم إلى ولاية تمنراست و من ثمة إلى دولة النيجر.
أما العملية الثانية التي تمت الخميس الفارط فقد تم خلالها جمع 54 طفلا من جنسية نيجيرية 28 منهم من دون أوليائهم، كانوا يتسولون في بلديتي بئر مراد رايس و باب الزوار بمعية رجلين من جنسية نيجيرية . وقد تم التكفل بهؤلاء الأطفال و مرافقيهم على مستوى مركز المساعدة الاجتماعية للأشخاص بدون مأوى ببلدية دالي ابراهيم و هم في صحة نفسية و جسدية جيدة، يبرز البيان.
ويذكر أن ترحيل الرعايا النيجيريين الذين دخلوا الجزائر بطريقة غير شرعية كان بطلب من حكومة النيجر.

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق