الحدث

تفاصيل وتاريخ الشروع في تداول النقود الجديدة

افاد الامين العام لبنك الجزائر، لحبيب غوبي أمس الاحد بالجزائر العاصمة، ان بنك الجزائر سيشرع في تداول اوراق و قطع نقدية جديدة ابتداء من النصف الثاني من شهر فبراير الجاري و يدخل ذلك في اطار عملية تحديث الكتلة النقدية المتداولة.

و اوضح غوبي خلال جلسة تم خلالها عرض الاوراق النقدية الجديدة ان هذه الاوراق البنكية الجديدة من فيئة 500 دج و 1.000 دج و قطعة من فيئة 100 دج، سيتم تداولها بالتزامن مع الاوراق والقطع البنكية المتداولة في الوقت الراهن و لها نفس القيمة الاسمية.
و يذكر ان انظمة بنك الجزائر المتعلقة بإنشاء هذين الورقتين البنكيتين و القطعة النقدية الحديدية من فيئة 100 دج تم نشرها بالجريدة الرسمية رقم 73 لسنة 2018 .
وتحمل هذين الورقتين النقديتين والقطعة النقدية الجديدة التاريخ الرمز الفاتح من نوفمبر 2018.
وتحمل الورقة النقدية من فيئة 500 دج، ذات حجم 150 ملم x 7ر71 ملم ، موضوع “الجزائر في عصر تكنولوجيات الاعلام و الاتصال” وتمثال الامير عبد القادر.
اما الورقة النقدية من فيئة 1.000 دج ، ذات حجم 160 ملم x 7ر71 ملم ، التي تحمل ايضا تمثال الامير عبد القادر و موضوع “ثقافة وتقاليد وعصرنة”.
اما فيما يخص القطعة النقدية الحديدية الجديدة من فيئة 100 دج وتتشكل من تاج خارجي من فولاذ غير قابل للأكسدة ذات اللون الحديدي الرمادي وسطها قطعة مصنوعة من مزيج النحاس والنيكل ذات لون اصفر وردي و يبلغ قطرها الخارجي 50ر29 ملم في حين يقدر سمكها 30ر2 ملم.
و تحمل هذه القطعة الموضوع الأساسي المتمثل في القمر الصناعي الجزائري ألكوم سات 1 يحلق فوق الكرة الأرضية, أين تظهر الكرة الأرضية قارة افريقيا وضمنها الجزائر وكذا جزء من أوروبا وآسيا وبدرجة أقل امريكا.
و اوضح محافظ بنك الجزائر, محمد لوكال، شهر نوفمبر المنصرم, ان هذه العملية تدخل في اطار عملية تحديث الكتلة النقدية المتداولة من اوراق و قطع والبعض منها يتم تداوله منذ ازيد من ثلاث عقود.
و في هذا السياق اكد السيد لوكال بإلحاح ان هذا “الاجراء يشكل تسوية تدريجية في اعادة تدوير الاوراق النقدية المتداولة من فيئة 500 دج و 1.000 دج ذات نفس القيمة الاسمية”.
و اوضح ان هذه العملية “لن تكون ولا ينبغي ان تترجم على اساس انها تغيير في العملة الوطنية”.

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق