الحدث

فرنسا تقرر إعادة جماجم المقاومين الجزائريين

أعلن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة أن فرنسا قررت اعادة جماجم المقاومين الجزائريين المتواجدة حاليا بمتحف الإنسان بباريس.
و قال الرئيس الفرنسي خلال ندوة صحفية في ختام زيارته إلى الجزائر “لقد وافقت على طلب عبرت عنه السلطات العمومية الجزائرية عدة مرات بشأن اعادة جماجم المقاومين الجزائريين, و اتخذت قرارا بالشروع في هذه العملية.
كما ندد ماكرون بقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حين اعترف رسميا بالقدس المحتلة عاصمة للكايان الإسرائيلي، وناشد في الآن ذاته جميع الأطراف بالتحلي الهدوء.
ومن جانب أخر قال ماكرون أن تسهيلات ستطرأ على قضية منح التأشيرات لتسهيل الحركة بين البلدين، وصرح أيضا “الكثير من الشباب الجزائري طالبوني في الجزائر بالفيزا.. التأشيرة ليست مشروع حياة”.
وأكد الرئيس الفرنسي, امانويل ماكرون على الارادة المشتركة بين فرنسا والجزائر في تعزيز الروابط الاقتصادية و التعاون في مجال مكافحة الإرهاب.
و صرح ماكرون عقب لقائه برئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة قائلا “لقد تطرقنا الى عديد المواضيع الثنائية سيما الارادة المشتركة في تعزيز العلاقات الاقتصادية الى جانب مواضيع ستجد حلا لها بمناسبة الدورة ال4 للجنة الحكومية المشتركة رفيعة المستوى الجزائرية الفرنسية” المقررة يوم غد الخميس بباريس برئاسة الوزيرين الاولين احمد أويحيى و ادوارد فيليب
كما اكد انه عبر خلال هذا اللقاء عن “امله في تطوير مشاريع في الجزائر” مشيرا في هذا الصدد الى مدرسة في مجال الرقمية من اجل السماح بتكوين الشباب في هذا الميدان و صندوق مشترك فرنسي-جزائري للاستثمار من اجل مرافقة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في تنويع اقتصاد الجزائر.
و خلص الرئيس ماكرون الى التأكيد بانه ناقش مع رئيس الجمهورية موضوع “سياساتنا في مجال التأشيرة مع الامل في توفير اطار مبسط و لكن مع مراقبة افضل لمكافحة الهجرة غير الشرعية”.

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق