سينما

فيلم الأمير عبد القادر.. 174 مليار سنتيم في مهب الريح

جواز السفر الإسرائيلي للممثل الفلسطيني أوقف المشروع

تم صرف 174 مليار سنتيم جزائري على مشروع الفيلم الجزائري “الأمير عبد القادر”، دون تصوير لقطة واحدة، ولا جزء من الثانية، أي ذهبت في مهب الريح، وهذا بعد أن حولت وزارة الثقافة خلال عهدة “خليدة تومي” هذا المبلغ، للمنتج والمخرج الفرنسي “فيليب دياز”.
وتم خلال برنامج “الثقافة والناس” على قناة الشروق، عرض وثائق رسمية تكشف التبذير والتسيب الذ ميز تسيير فيلم الأمير عبد القادر، والذي خصصت له ميزانية رسمية بلغت 40 مليون أورو، أي حوالي الـ 650 مليار سنتيم، أنقذ منها ما أنقذ حين تم توقيف المشروع، يوما واحد قبل أن يعطي الوزير الأول أنداك “عبد المالك سلال” إشارة انطلاق تصويره.
ومن المفارقات والتسيب في هذا الملف، تلقي المنتج الفرنسي “فيليب دياز”، مبلغا فاف 170 مليار سنتيم فقط على المعايتة فقط (repérage) اي مشاهدة، تقييم واختيار أماكن التصوير في الجزائر، سوريا وفرنسا.

وحسب ما تم الكشف عنه خلال البرنامج، فإن جواز السفر الإسرائيلي الذي يملكه الممثل الفلسطيني “محمد بكري” (عرب 48)، كان واحدا من أسباب توقيف تصوير الفيلم، إضافة إلى الفخ الذي سقط فيه الجانب الجزائري، ين أمضى على عقد يصب في صالح الطرف الأجنبي أكثر، والدليل المبالع الخيالية التي صرفت وحولت للخارج دون تصوير نصف لقطة، فماذا تنتظر الجهات المعنية للتحرك نحو استرجاع هذه الأموال أو بعضا منها على الأقل.

 أوراري م

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق