قراءات

فيلم “الطريق المستقيم”.. طرح جريئ للفساد الإداري

بعد سنوات شحيحة من العمل، يصعد الموظف الشاب “الياس” (مهدي رمضاني) في المصعد من الطابق الأرضي للمؤسسة، نحو جناح المسؤولين بالطابق الخامس.. تزامنا مع ترقيته بسرعة البرق نحو أعلى هرم السلطة هناك، حيث الجاه، النفود والقوة.. فتترسم معالم البيروقراطية والفساد الإداري في فيلم “الطريق المستقيم” للمخرج الجزائري “عكاشة تويتة”.
الفيلم الروائي الطويل “الطريق المستقيم” الذي قدم عرضه الأول في إطار مهرجان الجزائر الدولي للسينما (الفيلم الملتزم)، تدوم أحداثه 103 دقيقة، معظمها بين المكاتب وخزائن الأرشيف، حيث تنبعث رائحة البيروقراطية والصفقات المشبوهة، انطلاقا من هذه التيمة يحاول العمل أن يكون جريئ بتطرقه لظاهرة الفساد الذي ينخر جسد الإدارة الجزائرية، عبر قصة الشاب “الياس” الذي يتحول من موظف في اسفل ترتيب العمال إلى مساعد المدير، بين ليلة وضحاها، بعد أن قرر المدير الخروج في عطلة مرضية، راميا بالفتى في قضايا تتعداه، بدايتها كانت بمذاق العسل، حين تغدق عليه الدنيا بالنفوذ، الجاه والسلطة.. ونهايتها علقم.
المخرج “عكاشة تويتة” تناول موضوع “الإدارة” من خلال أحداث تراوحت بين المكاتب، أزقة العاصمة، ومنزل إلياس، تشكل قصة هذا الشاب الذي انحاز عن “الطريق المستقيم” حين وجد نفسه في قلب صفقات مشبوهة، مكنه منصبه الجديد من أن يكون مفتاحها، مقابل امتيازات وهدايا..
فيلم “الطريق المستقيم” أعطى القصة حقها، دون تكلف ولا تصنع، من خلال تسلسل سلس، تفرعت منه وقائع ثانوية، تمثلت في قصة الأخ المغترب الذي يعود في الأخير، والأخت التي تعيش الريبة والشك بين الالتحاق بزوجها في كند، أو البقاء هنا.
كما وفق المخرج تويتة في اختيار الكاستينغ الذي انعكس على الممثلين الذين قدموا أداء موفقا، لولا الحوار الذي كان يستلزم اشتغالا أكثر، وبعض النقاط المتعلقة في بناء الشخصيات والأحداث، على غرار الشخصية البطلة “الياس” الذي تجاوز مرحلة السذاجة بطريقة مبالغة وغير مبررة، شخصية تمضي أوراق الصفقات دون الاطلاع عليا، وتلعب دور الوسيط دون الاكتراث للتفاصيل..
المخرج حاول استعمال الرموز، وخلق قراءة ثانية، لكن الفيلم وقع في السطحية والمباشرة رغم ذلك، وهذا منذ البداية مع عنوان الفيلم “الطريق المستقيم” ووصولا إلى الصعود والنزول عبر المصعد، دلالة على الارتقاء في العمل والتقهقر، إضافة إلى الجرار والطريق في أحد المشاهد، إحالة إلى المسار المستقيم والصبر..

  • أوراري م

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق