ثقافة

فيلم M.. الرعب في مغارة جزائرية

فيلم الطويل م
فيلم الطويل م

تم بالجزائر العاصمة تقديم العرض الأول للفيلم الطويل “م” الذي يعتبر أول عمل سينمائي للمخرج عمر زغادي، وتم وصفه بأول فيلم رعب جزائري.
يسير العمل طوال 70 دقيقة في قالب الرعب و الذي ناذرا ما نشاهده في السينما الجزائرية.
استوحت قصة فيلم “م” الذي تدور احداثه في مغارة مظلمة, من اسطورة محلية مفادها أن قوة شريرة تهاجم زوار مغارة تحتضن قبر.
و يزور مجموعة من الشباب هذه المغارة من أجل تصوير فيلم لتفاجئهم بغتة اصوات و تحركات غريبة.
PDE يحاول الممثلون الشباب مقاومة هذا الشبح الذي يسكن المكان ظنا منهم في بداية التصوير انها مجرد تخيلات قبل ان يكتشفوا أن هناك قوة شريرة تخرج من قبر طفل يتواجد بالقرب من بحيرة.
و تثير المغارة المستعملة في هذا الفيلم الذي تم تصويره في كل من عنابة و قالمة و قسنطينة نوع من الرعب خاصة مع المؤثرات الصوتية و المرئية التي تخلق لدى المتفرج وضع من الخوف و الارتباك.
وتميز العمل الذي جسد أدواره ممثلين شباب وقعوا أول ظهور لهم على الساحة السينمائية, بضعف في التحكم بخصائص هذا النوع السينمائي الذي يرتكز على خلق مؤثرات مرعبة.

رغم هذا استطاع الفيلم ان يحدث لدى المتفرج احساس بالرعب بفضل عامل المفاجئة الذي ساهم فيه الديكور المغلق للمغارة و الظلام و كذا أصوات التنفس و المياه و صدى الأقدام.

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق