الحدث

لجنة مساندة للـ “الفجر”.. ودعوة إلى تحرير الإشهار

تشكلت السبت 18 أكتوبر، لجنة مساندة عقب الأحداث التي شهدتها جريدة الفجر، وإضراب مديرتها “حدة حزام” وخرجت اللجنة التي اجتمعت في ذات اليوم، بعدد من التوصيات والمطالب، تصب في مجملها في ضرورة إيجاد حل مستعجل نظرا للحالة الصحية الحرجة التي وصلت إليها مديرة الفجر، إضافة إلى التحرك لرفع ما وصفوه بـ “الحصار” على الإشهار العمومي.
حيث أكدت لجنة المساندة على أن الوضع أضحى مستعجلا، وعن وجود تخوف من تدهور الحالة الصحية لمديرة يومية الفجر بعد دخولها في إضراب عن الطعام.
كما دعت اللجنة إلى ضرورة التدخل السريع لوزير الاتصال بهدف إيجاد حل مستعجل للوضع ، وأضافت أنه سيتوجه وفد إلى الوزير يوم 19 نوفمبر لإعلامه بخطورة الوضع.
وناشدت لجنة المساندة، مؤسسات الإعلام، المدراء والأطقم الإعلامية، بأن يطالبوا برفع التحكم بالإشهار العمومي “الذي يخضع إلى الضغط يخنق الإعلام” حسب بيان اللجنة.
بالإضافة تمت دعوة الرأي العام وكافة القطاعات الأخرى وقفة احتجاجية بدار الصحافة للتعبير عن مساندة جريدة الفجر ومديرته المضربة عن الطعام، إضافة إلى المطالبة بالحفاظ على كرامة الصحافة.
في الأخير جاء في بيان لجنة المساندة “الوقت حرج بالنسبة للصحافة الجزائرية التي تعيش أزمة غير مسبوقة نتيجة المساومات السياسية التي تفاقمت مع الوضع الاقتصادي، إضراب حدة حزام عن الطعام هو دعوة إلى كل الفاعلين في الصحافة الجزائرية، وهو فرصة لفتح نقاش وطني حقيقي حول مستقبل الإعلام لضمان حق المجتمع الدستوري في معلومة “.

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق