منوعات

ما قصة الجماجم الجزائرية في فرنسا؟ وكيف وصلت هناك

سر جماجم الثوار الجزائريين المتواجدة بمتحف “الإنسان” بقي مخبأ لسنوات طويلة إلى غاية مارس 2011، حين كشف الباحث الجزائري المقيم في فرنسا علي فريد بالقاضي، عن وجود رؤوس هؤلاء المقاومين بباريس، إلا أن الأمر لم يأخذ محمل الجد رغم صدور عريضة تطالب باسترجاعهم، لكن بث قناة فرانس 24 روبرتاجا حول الموضوع، فجر القضية وجعلها مطلبا وطنيا جزائري وعلى أعلى مستوى.

في وقت سابق حاول  إبراهيم سنوسي، الأستاذ الجزائري في جامعة “سيرجي بونتواز” الفرنسية، استرجاع هذه الجماجم عبر جمع قرابة 30 ألف توقيع، لكنه فشل، إلا أن الموضوع أضحى يحتل مكانة مهمة في العلاقات الجزائرية الفرنسية، و بقي الأمر عالقا، إلى غاية إعلان الرئيس الفرنسي ماكرون مؤخرا يوم 06 ديسمبر إلتزامه على إعادة هذه الجماجم إلى الجزائر، لدفنها وفقا لاتفاقية إيفيان (بين الجزائر وفرنسا والتي انتهت بالاستفتاء على تقرير المصير واستقلال الجزائر في 5 يوليوز 1962).

ويتعلق الأمر بـ 50 جمجمة تحتفظ بها باريس في خزانات معدنية بالمتحف، بعيداً عن الزوار”، من أصل 18 ألف جمجمة محفوظة بمتحف “الإنسان” في باريس؛ منها 500 فقط جرى التعرف على هويات أصحابها، من ضمنهم 36 قائداً من المقاومة الجزائرية قُتلوا ثم قُطعت رؤوسهم من قبل قوات الاستعمار الفرنسي أواسط القرن الـ 19، ثم نقلت إلى العاصمة الفرنسية لدوافع سياسية وأنتروبولوجية.

ومن بين القادة المحفوظة جماجمهم في فرنسا والذين تم التعرف عليهم، شريف بوبغلة الذي تزعم القتال ضد المستعمر في منطقة القبائل “وسط الجزائر” في مطلع عام 1850، والشيخ بوزيان زعيم ثورة الزعاطشة “جنوب شرق” في عام 1949، وموسى الدرقاوي، وسي مختار بن قديودر الطيطراوي، والرأس المحنطة لعيسى الحمادي الذي كان ضابطاً لدى شريف بوبغلة، وكذلك رأس الضابط محمد بن علال بن مبارك، الذراع اليمنى للأمير عبد القادر.

ووصلت هذه الجماجم إلى متحف باريس على شكل هدية من الدكتور “كايو” بين سنتي 1880 و1881، وقد جرى تحنيطها وحفظها بمادة مسحوق الفحم لتفادي تعفنها.

جدير بالذكر أنه في ماي 2010، صادق البرلمان الفرنسي على قانون يسمح بإعادة جماجم محاربي “الماوري” الذين جرى الاحتفاظ بهم بفرنسا إلى موطنهم الأصلي نيوزيلندا، وبذلك فإن ميلاد اتفاق بين الجزائر وفرنسا حول الجماجم، سيحتاج إلى قانون جديد تصدره الجمعية الوطنية (البرلمان الفرنسي).

Algerie-LN.com

 

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق