الحدث

محمد عيسى: الجزائر صوفية ولن تكون إخوانية

محمد عيسى
محمد عيسى

أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى، أن الجزائر صوفية ولا يمكن لها أن تكون إخوانية.
وارجع عيسى ذلك لدى استضافته في منتدى الإذاعة الوطنية ، إلى أن الزوايا موجودة في الجزائر منذ أكثر من خمسة قرون، فيما لا يتعدى وجود المنهج الإخواني في الجزائر القرن وقال عيسى “لا يمكن للجزائر أن تكون إخوانية لأن منهجهم لم يقفل بعد القرن على نفسه”.
وفي السياق، أكد الوزير بأن المنظومة “الشيعية” لم تنجح في التغلغل في الجزائر رغم هيكلتها العالية، مستدلا بعدم وجود مساجد شيعية ولا حسينيات للبكاء على المجد الضائع، حسب قوله.
نحوى إعداد دفتر شروط لاستغلال الملك الوقف من قبل المستثمرين
و في ملف استغلال الأوقاف من قبل المستثمرين، كشف محمد عيسى بان سيتم برمجة اعداد دفتر شروط ينظم استغلال أملاك الوقف من قبل المستثمرين الذين سيتم استدعاءهم جميعا بمجرد اعداد الوثيقة، و ذلك خلال اجتماع مجلس الوزراء الذي سيحدد مستقبلا، مؤكد بان هناك رجال اعمال يستعجلون مجال الاستثمار في الأملاك الوقفية و هو ما لايزال غير متاح حاليا . مشير الى نية الوزارة في احداث ديناميكية الوقف في حد ذاته.

الأحمدية حاولت الزج بالجزائر في الربيع العربي منذ سنة 2011
هدد وزير الشؤون الدينية محمد عيسى، بمنع كل من تمتد أصابيعه لتفكيك المرجعية الدينية للجزائريين، وكل من يتهم الجزائريين بأنهم على ضلال بناء على المعارف التي أخذها من الخارج، و التي يراها على صواب في إشارة إلى الفتوى الأخيرة التي اطلقها الشيخ السلفي محمد علي فركوس منذ أيام، والتي اعتبر فيها كل الفرق الأخرى ليسوا من اهل السنة والجماعة، مشددا على أن الدولة تستطيع ان تمنع ابناءها ان يروجوا لأفكار خارجية، وان تمنع الأجانب أن يأتوا بأفكارهم الى الجزائر مشيرا الى انه سيمنع أي خطاب في المساجد يقال فيه للجزائريين إن اسلامكم على ضلال.
وكشف وزير الشون الدينية بان مصالح الامن الجزائرية تكشف يوميا طوائف دخيلة مخابراتية تحاول اختراق الجزائر، من أجل تقسيم وحدة مرجعيتها الدينية كما أكد على محاربة الأيادي الداخلية التي تنتفع ماديا من تلك الطوائف التي قامت برشوتهم وجعلهم عديمي الذمة، داعيا هؤلاء إلى أن يعودوا إلى جزائريتهم وإسلامهم
و في ذات السياق كشف، محمد عيسى، عن تقرير سري رفعه أحد سفراء الجزائر في الخارج، يكشف تخطيط الطائفة الأحمدية منذ سنة 2011 للزج بالجزائر في الربيع العربي مشيرا إلى انه بفضل يقظة السفير تم منع هذه الطائفة من التغلغل في المجتمع الجزائري.

الجزائر ستكون أئمة أمريكيين
كشف وزير الشؤون الدينية و الأوقاف محمد عيسى، بان وزارته استقبلت منذ أيام وفدا أمريكيا، جاء للجزائر للوقف على الأسباب الحقيقية وراء تمكن الخطاب الديني الجزائري، ودور المرجعية الدينية الجزائرية في تجنيب الجزائر أزمة الربيع العربي التي ضربت دولا عربية وغربية.
وقال محمد عيسى خلال نزوله ضيفا على منتدى القناة الأولى، أنه استلم تقريرا من الوفد الأمريكي، يؤكد نية الولايات المتحدة الامريكية في الاستفادة من التجربة الدينية الجزائرية، من خلال ارسال وفد من الأئمة الأمريكيين للاستفادة من تكوين ديني في المؤسسة الجزائرية الحرصة على حفظ مرجعيتها المحمدية التي تعتمد أساسا حسب الوزير على فهم السلف للمرجعية المحمدية و حفظهم وإثرائهم لها.

الحجاج سيمكثون بين 31 و33 يوم في البقاع المقدسة
كشف محمد عيسى وزير الشؤون الدينية و الاوقاف و المسؤول الأول عن تنظيم موسم حج 2018، بأن مصالحه تمكنت من خلال التفاوض مع السلطات السعودية من تقليص مدة بقاء الحجاج الجزائريين في البقاع المقدسة من 42 يوما، الى مدة تتراوح ما بين 31 و33 يوما، فيما يتم التفاوض حاليا بين وزيري البلدين لتنظيم رحلات خاصة يومي 13 و14 ذي الحجة للمرضى و كبار السن.
كما طمأن محمد عيسى الحجاج الجزائريين بأن موسم 2018 سيتميز بتنظيم محكم من حيث خدمات المعيشة والمبيت، موضحا بان الحجاج سيجدون أيضا مخيمات من طراز مكيف متميز “VIP”، ونقل مريح بحيث لن تقبل الجزائر الا الحافلات المسجلة في 2016 و 2017 و2018 ، فيما سيتم تأطير الحجاج من قبل 200 عون حماية مدينة و 115 طبيب.
من جهة أخرى أكد محمد عيسى بان “حج الرفاهية” ليس مطلب الدولة بل هو مطلب الحجاج، و ديوان الحج و العمرة لا يمكنه ان يميز بين جزائري و آخر، و عليه تركت أمور ضمان حج الرفاهية للوكالات الخاصة و العمومية، التي ستفرض عليها رقابة مشددة فيما يتعلق بتقديم خدمات تتوافق مع ما دفعه الحجاج، مهددا بشطب أي وكالة تخالف القانون او تعرض الحجاج للمشقة.

 

  • ق.و

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق