الحدث

من السجن.. لويزة حنون تقصي نوابا من الحزب

كشف مصدر مطلع من حزب العمال للجزائر الآن أن الأمينة العامة للحزب السيدة لويزة حنون المتواجدة حاليا بالسجن الاحتياطي بالبليدة قيد التحقيق اقصت نوابا من حزبها رفضوا الاستقالة من البرلمان بعدما قرر الحزب سحب نوابه من مجلس زيغود يوسف عقب الحراك، و في سؤال للمصدر عن كيفية الاقصاء رغم تواجد لويزة حنون في الحبس الاحتياطي، رجح محدثنا ان يكون الامر قد تم من خلال تعليمات وجهتها او رسالة موجهة للحزب وهي بسجن البليدة، سيما و أن قرار الإقصاء تلاه عضو المكتب السياسي جلول جودي مؤكدا في الوقت ذاته أن الأسلوب الذي جاء في الرسالة التي تلاها جودي قبل التقرير السياسي يطابق تماما أسلوب لويزة حنون في كتابة الرسائل السياسية ما يرجح ان الرسالة فعلا هي للويزة حنون دون معرفة هل املتها شفهيا لاحد زوارها او تم اخراجها بطريقة ما ، مردفا أن الأمينة العامة اتهمت النواب الذين رفضوا الاستقالة بالخيانة والاصطفاف مع النظام، من جهة أخرى استغرب محدثنا مصادقة قياديين على هذا الإقصاء رغم انهم كانوا يبدون في السر و خلال بعض اللقاءات رفضهم للقرار في حالة تم اتخاذه، و أضاف المصدر انه بالإضافة إلى إقصاء النواب الذين رفضوا الاستقالة تم ايضا إقصاء القيادي في الحزب حسن غزالي و عضوة من بشار. و كشف المصدر أن إقصاء حسن غزالي والقيادية الاخرى بعد طلبهما اجتماع أعضاء اللجنه المركزيه بعد سجن لويزه مباشره كما أنه تم اتهام غزالي بالخيانة من قبل المكتب السياسي لما توصل إلى أن قيادة الحزب كانت تتفاوض مع النظام قصد المشاركة في الانتخابات الرئاسية التي كان من المفترض إجراؤها في 18 أفريل الماضي دون إعلام القاعدة بذلك.

محمد دلومي

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق