الحدث

مهربو المغرب في أزمة بسبب الخنادق الجزائرية

يعيش المهربون المغاربة في الآونة الأخيرة أزمة، بسبب الخنادق التي شيدتها الجزائر على طول الحدود الغربية مع المغرب.
هذه الأزمة عبرت عنه وسائل إعلام مغربية، سجلت تعطل نشاط التهريب نحو الجزائر بسبب هذه الخنادق، فبعد أن قامت الجزائر بتشييد خنادق على طول الشريط الحدودي، بعرض تجاوز مترين، أتت المرحلة الثانية من التوسيع ليصل عرضه إلى 3 أمتار، وحول هذا علق موقع مغربي، بأن هذه الإجراءات صعبت بشكل كبير على ممتهني التهريب المعيشي ممارسة نشاطهم، الذي ظل على مدى العقود الثلاثة الماضية مصدر دخلهم الرئيسي”.

وحسب الموقع ذاته فإن أغلب المناطق التي كانت تعرف بالتهريب المعيشي، أصبحت اليوم مناطق محصنة ولا يمكن الاقتراب منها بفعل التجهيزات الهندسية الجديدة على طول الشريط الحدودي، وبالخصوص بعد توسيع الخنادق وتعميقها أكثر.
وسائل الإعلام المغربية وعدة جهات هناك، تدافع وتتساهل مع التهريب وتطلق عليه تسمية التهريب المعيشي، وأن الإجراء الجزائري لمحاربة هذه الجريمة هو ‘تشدد” على المستوى الحدودي ، علما أن العاملين في هذا النشاط يأملون أن تنفرج الأمور في أية لحظة ليعودوا إلى التهريب.

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق