الحدث

نتائج الخبرة العلمية في مقتل رهبان تيبحيرين

تيبحيرين
تيبحيرين

أكد الخبراء الذين حللوا في فرنسا عينات من جماجم سبعة رهبان فرنسيين قتلوا في الجزائر عام 1996، أن عملية القتل تمت قبل فترة طويلة من إعلان تبني العملية، بحسب تقرير نشرته وكالة فرانس برس .
وحسب نفس الوكالة فإن التقرير الذي تم تسليمه في 23 فيفري إلى قضاة مكافحة الإرهاب يؤكد الخبراء فرضيات عدة تم التقدم بها في 2015 بينها أن قطع رؤوس الرهبان تم بعد الوفاة وأن هذه الأخيرة حصلت قبل فترة طويلة عن إعلانها في بيان للجماعة الإسلامية المسلحة في 23 ماي 1996.
إلا أن الخبراء لم يعثروا على أي عنصر “جديد” حول “السبب المباشر” للوفاة.
وكان رهبان تبحيرين خطفوا في مارس 1996 من ديرهم “سيدة الأطلس” الذي يبعد ثمانين كيلومترا جنوب الجزائر العاصمة، وقد أعلن مقتلهم في بيان للجماعة الإسلامية المسلحة في 23 ماي. وعثر على رؤوس هؤلاء الرهبان في 30 ماي 1996.
وبعد صراع طويل مع الجزائر، تمكن القضاء الفرنسي في عام 2016 من احضار عينات من جماجم الرهبان إلى فرنسا.

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق