منوعات

نعيمة صالحي: “العبودية.. فكما تكونوا يولى عليكم”

علقت ‎رئيسة حزب العدل و البيان الأستاذة نعيمة لغليمي صالحي‎ بأن القمع يولد مجتمعات لا تؤمن بالديمقراطية وتتعايش مع العبودية.
وصدر هذا لكلام من نعيمة صالحي بعد أن خرجت خالية الوفاض من محليات 2017، وصدمة حزبها  خلال الاستحقاقات الأخيرة، سواء على المستوى البلدي أو الولائي.
ففي أول رد فعل لها عقب إعلان نتائج الانتخابات، قالت نعيمة صالحي “خلاصة القول و ليست النهاية.. عندما يتعرض بلد ما لقمع طويل تنشأ أجيال من الناس لا تحتاج إلى الديمقراطية و تصبح تتلاءم مع العبودية الاختيارية فيقال عنها كما تكونوا يولى عليكم، فإذا رضي الله عن قوم ولي أمرهم خيارهم، وإذا سخط الله على قوم ولي أمرهم شرارهم.. لكننا لن نتخلى عن شعبنا و سنستمر في توعيته حتى يعود ” للسيادة الحتمية”.

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق