ثقافة

هل حقا اتهمت مستغانمي كاتبة خليجية بالسرقة؟

نقلت وسائل أعلام، خبرا مفاده أن الروائية “أحلام مستغانمي”، كانت قد وجهت انتقادا شديدا لكاتبة خليجية، متهمة إياها بالسطو على شعار أحد كتبها وجعلته عنوانا لمؤلفها، إلا أن مستغانمي عقبت على الخبر وأكدت أنه لم يصدر منها هذا الكلام.
وقالت المصادر أن مستغانمي كتبت على تويتر أن الكاتبة الخليجية روان بن حسين سرقت شعار كتابها “نسيان كم” وجعلته عنوانا لإصدار ألفته، وأرفق هذا الخبر بروابط لتغريدات أحلام على موقع تويتر، إلا أنها حذفت لاحقا.
مثل:
https://twitter.com/AhlamMostghanmi/status/931563544931336193?ref_src=twsrc%5Etfw.
وتم تداول خبر إصدار الكاتبة روان بن حسين رواية أسمتها “كما لم تحب امرأة”، اقتباسا من مستغانمي.
إلا أن أحلام عادت لاحقا وأوضحت أن تغريدتها التي استند عليها الخبر السالف الذكر، ما هو إلا إعجاب بتغريدة أخرى و “لم تنسبها لنفسها ، وأضافت ” في التويتر جلّ وقتي يمضي في تكذيب ما ينسب لي ، وقد يفوتني بعضه . ما الحل ؟”.
وفي تعليق أخر قالت مستغانمي “بربكم كفى تجريحاً وافتراءً على هذه السيدة ، الأمر تجاوز حده ، لن أقبل بهذا الأذى المتعمّد بذريعة الدفاع عني”.
فما حقيقة اتهام مستغانمي للكاتبة روان، أم هو مجرد سوء فهم فقط.

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق