ميلتيميديا

هل يلمحون لحصار الفايسبوك في الجزائر؟

اثارت تصريحات وزيرة البريد وتكنولوجيات الإعلام، هدى فرعون، حول استحالة حجب الألعاب الالكترونية الخطيرة، و”لعبة الحوت الأزرق” التي اعتبرت أنها السبب المباشر في انتحار عديد المراهقين في الجزائر، إلا إذا تم حجب الفايسبوك كليا في الجزائر، أثار حفيظة المتابعين، واعتبر تعبيرا غير مباشر عن رغبة بعض الجهات في إحكام قبضتها على مواقع التواصل، التي أضحت تنافس وسائل الاعلام التقليدية في تقديم المعلومة وصنع الرأي العام.
هدى فرعون أكدت أن حجب الألعاب الالكترونية الخطيرة يستوجب حجب موقع فايسبوك من أجل حماية الأطفال والمراهقين، وأضافت أن الحل الوحيد هو توعية الأسرة بخطورة هذه الألعاب القاتلة.
المتابعون استغربوا تصريح “وزيرة التكنولوجيا ” وربطها للألعاب الإلكترونية على الهواتف الذكية مع فايسبوك، متسائلين عن العلاقة التي توجد بين “الحوت الأزرق” الذي يُحمّل من “بلاي ستور” و”الموقع الأزرق” للمشاركة و التواصل الإجتماعي.
تصريحات وزيرة البريد وتكنولوجيات الإعلام تضاف إلى الاهتمام الذي أبداه وزير الإتصال جمال كعوان ، بمواقع التواصل الاجتماعي والإعلام الإلكتروني الذي يأخذ في التنامي يوما بعد يوم.
ورغم أنه من المستبعد جدا أن تحجب السلطات مواقع التواصل، أو تفرض عليها وسائل الرقابة التقليدية، إلى أن كل المعطيات تؤكد أن الجهات المعنية، مهتمة بهذا الفضاء وهذا شيء بديهيي فهي تدرك صعوبة التحكم في ذلك، وهناك رغبة في احتواء هذا العالم، خاصة عبر القوانين الصارمة، والتكيف القانوني مع الوسائل الحديثة.

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق