الحدث

هيومن رايتس ووتش تتهم الجزائر بأنها رحّلت المئات من الأفارقة بطريقة مهينة

ترحيل أفارقة في الجزائر
ترحيل أفارقة في الجزائر

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن الجزائر قامت بترحيل المئات من المهاجرين الأفارقة خلال العام الجاري.
وطبقاً للجنة الإنقاذ الدولي التي تدير برنامج مساعدات المهاجرين بالنيجر، كان أغلب المهجَرين من النيجر، مع أعداد قليلة من نيجيريا، الكاميرون، مالي وغينيا.
وانتقدت سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بهيومن رايتس ووتش، الجزائر، حيث قالت:” تم ترحيل المهاجرين بطريقة مهينة مع حرمانهم من الحق في مراجعة قضاياهم كقضايا فردية”.
وقال أحد المقبوضين عليهم لهيومان رايتس ووتش إن الأمن الجزائري أوقف المهاجرين بالشوارع ومواقع البناء حيث يعمل الكثيرون، قبل أن يتم نقلهم إلى منشأة في زرالدة بضواحي العاصمة الجزائرية، حيث أمضوا ما بين يوماً إلى ثلاثة أيام في قاعات مكتظة دون فراش وبالقليل من الطعام.
وحسب المنظمة، قال مهاجر آخر إن الأمن الجزائري لم يسمح له بالعودة لمقر إقامته لجلب أوراق ثبوتهم ومدخراتهم، وأن “مهاجرون آخرون قالوا إنهم تعرضوا للضرب والإهانة على يد قوات الأمن أثناء عملية الترحيل” حسب اتهامات هيومن رايتس ووتش.
يشار إلى أن الجزائر كانت قد ردت على الجزء المخصص للجزائر في التقرير السنوي 2017 لمنظمة العفو الدولية، ووصفته بأنه لم يتسم مرة أخرى “بنظرة موضوعية” حول واقع وضعية حقوق الانسان في الجزائر.

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق