الحدث

114 شركة أمريكية تنشط في الجزائر

يوجود 114 شركة أمريكية تنشط في الجزائر بمختلف القطاعات، وهذا الرقم مرشح للارتفاع “شريطة بذل المزيد من الجهد للقضاء على العراقيل البيروقراطية والادارية التي لا تزال تؤرق المتعاملين الاقتصاديين الأمريكيين”، حسب رئيس مجلس الأعمال الجزائري الأمريكي اسماعيل شيخون
ووصف شيخون السوق الجزائرية بالواعدة خلال نزوله ضيفا على الاذاعة الجزائرية، إلا أنه أعاب على الجانب الإداري قائلا “ما دمنا نلزم الطرف الأمريكي بنقل التكنولوجيا وتكوين الموارد البشرية وخلق مناصب الشغل فإننا مطالبون بتحسين مناخ الإستثمار”.
فالمنظور الأمريكي للإستثمار في الجزائر يتحفظ على قاعدة 51/49 التي لاتشجع -حسبه- المؤسسات الصغيرة والمتوسطة للقدوم إلى بلادنا بالنظر إلى القيود المفروضة على حرية نقل استثمارهم من جهة إلى أخرى داعيا الى مراجعة هذه القاعدة بالنسبة لهذا النوع من المؤسسات وتطبيقها على القطاعات الاستراتيجية كالمحروقات فقط.

إنشاء شركة مختلطة الشهر القادم في مجال إنتاج القمح وأعلاف الأبقار

وبعد نجاح تجربة الشراكة الجزائرية الأمريكية في إنتاج البطاطا بالبيض كشف رئيس مجلس الأعمال الجزائري الأمريكي عن إنشاء شركة مختلطة الشهر القادم تنشط في مجال إنتاج القمح وأعلاف الأبقار مبرزا أهمية الاستفادة من الخبرة الأمريكية القائمة على تكوين تعاونيات فلاحية قوية قادرة على تصدير المنتوج .
وعشية تنظيم لقاء جزائري أمريكي بالتعاون مع الوكالة الوطنية لترقية التجارة الخارجية بالعاصمة تمهيدا لتنظيم أسبوع جزائري- أمريكي اقتصادي ثقافي بواشنطن سبتمبر القادم أكد شيخون حضور رئيس الغرفة الفلاحية الأمريكية للتعرف على السوق الجزائرية وتقديم اقتراحات لتحسين المنتوج بما يتلاءم مع مواصفات بلاده ، كما سيكون اللقاء فرصة للمتعاملين الجزائريين لاكتشاف احتياجات الجانب الأمريكي من منتجات فلاحية على اعتبار أن المنتوج الفلاحي الوطني يتميز بنوعية جيدة وقابل للتسويق في أمريكا.

حجم المبادلات التجارية بين البلدين بلغ 5 مليارات ونصف المليار دولار

وكشف رئيس مجلس الأعمال الجزائري الأمريكي اسماعيل شيخون أن حجم المبادلات التجارية بين البلدين بلغ 5 مليارات ونصف المليار دولار تمثل فيها 3مليارات و 200مليون دولارقيمة صادرات الجزائر نحو أمريكا و التي لم تخرج عن نطاق المنتجات الطاقوية فيما أكثر من ملياري دولار استوردتها الجزائر قمحا وتجهيزات مختلفة.
وعزى اسماعيل شيخون أسباب تقلص قيمة المبادلات التجارية مقارنة بسنة 2009 حيث وصلت إلى 22مليار دولار ذلك الى استغناء أمريكا عن المنتجات الطاقوية الجزائرية بعد أن تحولت من بلد مستورد الى بلد منتج.

تعليق

مقالات ذات صلة

إغلاق